2019-03-07

"تمكين": 735 شكوى تلقاها المركز خلال العام 2018 فیھا 461 امرأة مھاجرة تعرضت لانتھاكات

مركز تمكين - أشار مركز ”تمكین للدعم والمساندة“، في ورقة تقدير موقف أنه رغم الإصلاحات التشریعیة المھمة بالأعوام الأخیرة على أنظمة استقدام العاملات، إلا أن فرص عاملات المنازل المھاجرات بالحصول على الحقوق الأساسیة الإنسانیة والحمایة ”ما تزال ضعیفة“.

وجاء في الورقة التي أصدرها المركز بمناسبة اليوم العالمي للمرأة الذي يصادف في الثامن من أذار كل عام ، أنه عمل على متابعة نحو 735 شكوى خلال العام 2018 ، فیھا 461 امرأة مھاجرة تعرضت لانتھاكات، وتنوعت طبیعة الشكاوى ما بین حجز جواز السفر وطول ساعات العمل وحجز الحریة والاعتداء بالضرب، والحرمان من الطعام والتھدید بالقتل والتحرش الجنسي.

وبینت الورقة أن حـجز وثائق إثبـات الشـخصیة ھو العامل المشـترك بــین جمیع عاملات المنازل، لافتة إلى أن حـجز جواز السـفر انتھاك قانوني ویشـكل عائقـا أمام عودة العاملة لموطنھا، ویصعب اللجوء للقضاء.

وبینت أن 7 % من الشكاوى المقدمة من العاملات المھاجرات تناولت تعرضھن للإیذاء الجسدي واللفظي مثل الضرب من أصحاب العمل وبـعض مكاتب الاستقـدام.

ولفتت إلى أن 1 % من العاملات المشتكیات "جرى حرمانھن أو خصمت مصاریف الرعایة الصحیة من الأجر الشھري لھن، وإذا ما تبـین لصاحب العمل أن حـالة العاملة بحـاجة إلى علاج مسـتمر فإنه یعیدھا إلى مكتب الاستقـدام والاسـتخدام".

وأشارت إلى أنه في الغالب لا یكون لعاملات المنازل عقود عمل قانونیة ونظامیة، ویحدث أن توقع العاملة عقدا قبل سفرھا من بلدھا الأصلي، لكن لا یلبث ھذا العقد أن یستبدل بعقد آخر مكتوب باللغة العربیة.

وأوصى "تمكین" بالعمل على رفع الوعي القانوني والتعلیم بین العاملات بحقوقھن والتزاماتھن، والقوانین المتعلقة بھن، والنص في قانون العقوبات او القوانین الجزائیة الأخرى بشكل صریح  على تجریم العمل القسري الذي حظره الدستور مع فرض العقوبة المناسبة عند ارتكابھ، وإنشاء مؤسسات خاصة لتوظیف عاملات المنازل بالعمل الجزئي، مع تعزیز التفتیش الفعال علیھا من قبل مفتشي العمل.

لرؤية النص كاملا يرجى الضغط هنا