“تمكين” ينتقد تأجيج خطاب الكراهية ضد المهاجرين

مركز تمكين – انتقد مركز تمكين للدعم والمساندة، تقارير تم نشرها في الإعلام ركزت على “الجرائم التي يرتكبها أجانب”، مبينا ان هذا من شأنه “تأجيج خطاب الكراهية والتمييز ضدهم”.

وقال، في بيان صحفي صادر عنه، إن “تحميل المهاجرين جرائم متعددة فيه خطأ قانوني ومهني، حيث إن نسبة الجرائم المرتكبة من قبلهم تعتبر قليلة إلى حد ما مقارنة بمجموع الجرائم، وعليه يجب النظر إلى الجريمة بتجرد بعيداً عن جنسية مرتكبيها”.

وأضاف المركز أنه “تم مؤخرا تداول أرقام وتقارير حول الأجانب والعمال المهاجرين في الأردن”، موضحاً أن “معظم هذه التقارير نشرت مجتزأة من سياقها العام، دون توضيح للنظرة الشمولية للموضوع، ما يعتبر تضليلا ويخلق خطاب كراهية ضد الأجانب”.

وتابع أن “أرقام إدارة المعلومات الجنائية أظهرت انخفاض الجرائم المرتكبة من قبل المهاجرين، حيث ارتكبوا 14 % بواقع 3165 من مجمل الجرائم (الجنايات، والجنح) البالغ عددها 22595 جريمة”.

وأكد المركز أن “هذه الجرائم لا يوجد فيها قرار حُكم قضائي نهائي، ومن الممكن أن تكون هنالك قرارات براءة لعدد منها، فضلا عن أن معظمها جرائم مسجلة ضد العمال المهاجرين، خاصة عاملات المنازل، تتعلق بالهروب من بيت صاحب العمل، وهي ليست جناية ولا حتى جنحة وإنما مخالفة قانون العمل”.

وأوضح أن “الجرائم المرتكبة من قبل الأجانب في الأردن لا تمثل النسبة الكبرى منهم، خاصة أن عددهم يُقدر بنحو ثلاثة ملايين شخص، أي ما يعادل تقريبًا 30.1 % من مجمل السكان، من بينهم 315 ألف عامل وافد مسجّل في وزارة العمل، ونفس العدد تقريبًا غير مسجلين، بينما يقدر عدد عاملات المنازل بنحو 50 ألف عاملة”.